دوري أبطال إفريقيا: الأهلي على أبواب النهائي بثلاثية ضد الترجي

رادس (تونس) (أ ف ب) – بات الأهلي المصري على مشارف نهائي مسابقة دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم بعدما عاد بفوز عريض على مضيفه الترجي التونسي 3-صفر الجمعة بفضل مهاجمه الجنوب إفريقي بيرسي تاو، على ملعب “حمادي العقربي” في رادس في ذهاب الدور نصف النهائي.

وسجل تاو ثنائية (8 و56) فيما أضاف محمود عبد المنعم “كهربا” الثالث (75).

ويسعى الأهلي الى بلوغ النهائي الرابع على التوالي، وتعزيز رقمه القياسي بعدد الألقاب (10 مرات حاليًا)، وفي حال تأهله سيواجه الفائز من مواجهتي الوداد الرياضي المغربي وماميلودي صنداونز الجنوب افريقي اللذين يلتقيان السبت في ذهاب المربع الذهبي.

وأجريت المباراة بغياب الحضور الجماهيري بعدما وقع الاتحاد الافريقي لكرة القدم (كاف) عقوبة على الفريق التونسي بسبب أعمال الشغب التي حدثت في لقاء الترجي ضد شبيبة القبائل الجزائري، في إياب الدور ربع النهائي.

وخاض فريق “باب سويقة” اللقاء بغياب مجموعة من نجومه أبرزهم الحارس المخضرم معز بن شريفية ولاعب الوسط غيلان الشعلالي، الجناح الليبي حمدو الهوني والجزائري رياض بن عيادة.

وبادر الفريق المصري الى الهجوم بغية مباغتة مضيفه بهدف سريع، وهذا ما تحقق عندما قاد “كهربا” هجمة منسقة ومرر كرة مميزة الى تاو الذي سدد بقوة فارتطمت الكرة بقدم الحارس التونسي محمد صدقي الدبشي وارتدت الى الشباك (8).

وتراجع الفريق المصري من أجل استيعاب ردة فعل أصحاب الأرض، وبالفعل سيطر فريق المدرب نبيل معلول على المجريات وحوّل المهاجم معتز زادم الكرة برأسه فارتدت من دفاع الأهلي الى خارج الملعب (13).

وكاد حسين الشحات أن يضاعف تقدم الأهلي بعدما انفرد على نحو تام اثر تمريرة من تاو لكنه سدد بجوار المرمى على نحو غريب (27).

وسدد محمد علي بن رمضان كرة بعيدة أمسك بها حارس الأهلي الدولي محمد الشناوي قبل ان تخترق الزاوية اليمنى لمرماه (35). كما أبعد الشناوي كرة سددها المغربي صابر بوكرين من ركلة حرة الى ركنية (45).

وحاول معلول تعزيز خط وسطه بعد الاستراحة حيث دفع بالدولي أنيس البدري بدلاً من بوكرين، وتواصلت أفضلية الفريق التونسي الميدانية، إلا أن مرتدات الفريق الضيف كانت حاسمة.

وعلى غرار الشوط الأول اقتنص الأهلي هدفاً مباغتاً إثر مجهود فردي مميز من تاو على حدود منطقة الجزاء أنهاه بتسديدة قوية غيرت اتجاهها بعدما ارتطمت بمدافع الترجي وسكنت أقصى يسار المرمى (56).

ومرت رأسية محمد علي بن حمودة بجوار المرمى (56)، ثم تصدى الشناوي ببراعة لمقصية خلفية من المدافع الجزارئي محمد أمين توغاي وأبعدها إلى ركنية (60).

واستمرت السيطرة السلبية للفريق التونسي، إذ احتاج الى اللمسة الحاسمة، فيما اغتنم الفريق المصري فرصه على أفضل نحو ليضيف الهدف الثالث اثر مرتدة سريعة قادها المالي أليو ديانغ ومنه الى حسين الشحات عن الجهة اليسرى فمرر الكرة عرضية الى كهربا فتابعها الى يسار الحارس الدبشي (75). وهذا الهدف الخامس للمهاجم الدولي هذا الموسم في المسابقة القارية.

Share this post